أخيرا : الليثيوم في مكان الكالسيوم في صناعة البطاريات لتفادي مشاكل الإنفجار

في الوقت الحالي وبدون مبالغة ستجد بطاريات الليثيوم في كل الأجهزة الإلكترونية المحيطة بك ابتداء من الهواتف ثم التابلت، الكمبيوترات، السيارات الذكية وغيرها، لكن بالمقابل هناك عدة عيوب لهذه النوع من البطاريات أبرزها عدم الإستقرار بالإضافة إلى قصص انفجار الهواتف التي نسمعها يوميا والتي جلها بسبب هذه البطاريات.
تشتمل بطارية الليثيوم البسيطة على الأنود والكاثود والشوارد، تعمل هذه البطارية بحمل electrolyte  أيونات موجبة الشحنة من الأنود إلى الكاثود، لكن مشكلة الليثيوم هي أنها غير كافية للطلب المتزايد في صناعة الإلكترونيات.
لذا بدأ الباحثون بالبحث عن بديل مفيد وجيد وعملي لهذه البطاريات، ليتوصلوا في النهاية أن بطاريات أنود الكالسيوم قد تكون أفضل بديل في الوقت الحالي.
ورغم التحديات التي كان يواجهها الخبراء في تركيب بطاريات أنود الكالسيوم التي تمثلت في الـإفتقار إلى electrolyte  المناسب ، إلا أن زيرونج تشاو كارجر ، الباحثة بمعهد هلمهولتز أولم في ألمانيا ، وزملاؤها قاموا بتجميع منحل بالكهرباء جديد يستأصل واحدة من أكبر التحديات في بناء بطاريات الكالسيوم.
قام الفريق بعمل تفاعل بين مركب الكالسيوم مع مركب يحتوي على الفلور لإنشاء نوع جديد من ملح الكالسيوم. وفقًا للتقرير المنشور ، قام electrolyte  الجديد بإجراء الكهرباء بكفاءة أكثر من أي إلكتروليت آخر قائم على الكالسيوم تم اختباره حتى الآن.
وقد رأى الباحثون أن المنحل بالكهرباء الجديد أجرى أيونات بجهد أعلى من الشوارد الأخرى القائمة على الكالسيوم.
مارأيكم ؟ الأن بعد أن اكتشف الباحثون طريقة لاستبدال بطاريات الليثيوم أيون ، هل من الممكن أن نشهد صناعات جديدة تعتمد على بطاريات الكالسيوم في المستقبل ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق