إشترك في قناتنا على اليوتيوب

الاثنين، 25 نوفمبر 2019

خمسة أسباب جعلت نظام Mac أكثر أمانا من الويندوز

لا يوجد نظام لا أمن تماما عندما يتعلق الأمر بالأختراق ومن الممكن التعرض لبرامج ضارة على أي جهاز ويكون السبب الأساسي عادات المستخدمين وطريقة تعاملهم على الإنترنت ولكن أجهزة ماكينتوش من أبل ليست عرضة للفيروسات مثل أجهزة كمبيوتر ويندوز الأخرى وذلك صحيح وليس مجرد خرافة يتم تداولها وذلك لعدة أسباب نوضحها لكم في هذه التدوينة.
أولا : برنامج XProtect القوي لفحص التطبيقات الجديدة
إذا كنت قد قمت بتنزيل تطبيق من خارج Mac App Store فربما تكون قد اكتشفت أنه لا يمكنك فتحه بعد اكتمال التنزيل وهذا بسبب ميزة أمان النظام والتي تسمى Gatekeeper فعندما تقوم بتنزيل تطبيقات جديدة فإنه يتم عزلها عن الحاسوب والقيام بفحصها باستخدام XProtect لفحص الرمز البرمجي بحثًا عن البرامج الضارة وإن وجد شيئا ينبهك إلى الخطر ولا يسمح لك بفتح التطبيق

 ثانيا : عزل التطبيقات باستخدام ميزة SandBoxing

ويعتبر أحد الأسباب التي تجعل جهاز Mac أقل مرونة من جهاز الكمبيوتر الشخصي الذي يعمل بنظام ويندوز حيث يضع حواجز إفتراضية حول تطبيقات الطرف الثالث لمنعهم من الوصول إلى التطبيقات الأخرى أو ملفات النظام على جهازك مما يزيد من الأمان بشدة.

ثالثا : بناء نظام التشغيل باستخدام منصة Unix
طورت آبل نظام التشغيل Mac OS باستخدام نظام يونكس  Unix وهو نظام أساسي مفتوح المصدر كان مستخدمًا لمدة سنوات وتشتهر يونكس بميزاتها الخاصة من حيث الاستقرار والأمان والعديد منها غير موجود في MS-DOS. التي تم إستخدامها فىي بناء أنظمة الويندوز قبل الـ XP

رابعا : توفير طبقة حماية إضافية SIP للملفات الهامة في النظام
يمنعك أو أي شخص آخر من تحرير ملفات النظام والتي غالبًا ما تكون هدفًا رئيسيًا للبرامج الضارة، هذا يجعل الأمر أكثر تعقيدًا بالنسبة للبرامج الضارة للتسلل إلى نظام التشغيل وذلك يسمي حماية تكامل النظام SIP

وأخيرا من الأشياء التي تقلل استهداف أجهزة الماك هو عدد المستخدمين القليل حيث أن الهجمات الالكترونية تحاول أن تستهدف أكبر عدد ممكن فيتم برمجة الفيروسات لتعمل على الويندوز فقط وبذلك يزداد معدل إصابة الأجهزة التي تعمل بنظام الويندوز.
personكاتب المقال:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق