تقنية ذكاء اصطناعي جديدة يستخدمها العلماء للتنبؤ بمسار انتشار فيروس كورونا الجديد

أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم 9 يناير عن حدوث تفشي شبيه بالإنفلونزا في الصين حيث تم الإبلاغ عن مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي في مدينة (ووهان) Wuhan الصينية وكان ظهور المرض مرتبطًا بسوق لبيع المأكولات البحرية في مدينة ووهان ولكن سرعان ما ظهرت حالات إصابة في بلدان أخرى تشمل: اليابان، وتايلاند، وكوريا الجنوبية، والولايات المتحدة، وفرنسا.
لذلك لجأ العلماء إلى استخدام خوارزمية (BlueDot) التي تعتمد على الذكاء الاصطناعى للتنبؤ بانتشار الفيروس؛ حيث تقوم الخوارزمية بمتابعة تقارير الأخبار بجميع اللغات تقريبًا، وشبكات الأمراض الحيوانية والنباتية، والإعلانات الرسمية لإصدار تحذير مسبق لتجنب مناطق الخطر لانتشار الفيروس.
أطلق (كمران خان) Kamran Khan مؤسس BlueDot في عام 2014 وجمع تمويل قدره 9.4 مليون دولار ولدى الشركة الآن 40 موظفًا ما بين أطباء ومبرمجين ابتكروا برنامج تحليل ومراقبة الأمراض والذي يستخدم أساليب معالجة اللغة الطبيعية والتعلم الآلي للتفتيش عن التقارير الإخبارية بنحو 65 لغة إلى جانب بيانات شركات الطيران وتقارير تفشي الأمراض الحيوانية.

ويقول خان: نعلم أن الحكومات قد لا يتم الاعتماد عليها لتوفير المعلومات في الوقت المناسب لذلك نستخدم المنتديات الصغيرة أو المدونات لمتابعة تطورات الأحداث غير العادية.
ويضيف خان: إن خوارزمية BlueDot لا تستخدم منشورات منصات التواصل الاجتماعي في التنبؤ لأن هذه البيانات غير واضحة للغاية ولكن لديها حيلة واحدة وهي الوصول إلى بيانات تذاكر الطيران العالمية التي يمكن أن تساعد في التنبؤ أين ومتى يتجه السكان المصابين بعد ذلك وبالفعل لقد تنبأت بشكل صحيح بأن الفيروس سينتقل من ووهان إلى بانكوك وسيول وتايبيه وطوكيو في الأيام التالية من ظهوره الأول.

بعد اختبار العديد من البرامج التنبؤية، يقول خان إنه بمجرد اكتمال عملية فلترة البيانات الآلية يتولى البشر مهمة التحليل الأخير حيث يتحقق علماء الأوبئة من أن الاستنتاجات منطقية من وجهة نظر علمية ثم يتم إرسال تقرير إلى عملاء الحكومة وقطاع الأعمال والصحة العامة.
المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق