إشترك في قناتنا على اليوتيوب

الاثنين، 8 يونيو 2020

سنغافورة تستخدم طريقة جديدة لتتبع إنتشار فيروس كورونا دون الحاجة لمراقبة الهواتف

توجد العديد من طرق تتبع إنتشار فيروس كورونا أغلبها تكون بإستخدام الهواتف الخاصة بالمواطنين مثل تقنية تتبع الاتصال من شركتي آبل وجوجل التي طُرحت الشهر الماضي ولكن توجد العديد من القيود على تلك التقنيات والتي صمت لحماية خصوصية المستخدمين لذلك تخطط سنغافورة لتوفير جهاز قابل للارتداء لجميع سكانها البالغ عددهم 5.7 مليون نسمة من أجل تحديد الأشخاص المخالطين للمصابين بالفيروس ويعتبر هذا أكبر جهد لتتبع الإتصال على مستوى العالم.
 وقال (فيفيان بالاكريشنان) الوزير المسؤول عن مبادرة الأمة الذكية: إن سنغافورة ستطرح قريبًا الجهاز وقد توزعه بعد ذلك على الجميع في سنغافورة” ولم تحدد الحكومة هل سيكون حمل الجهاز إلزاميًا أم لا وللعلم فإن الأجهزة الجديدة يمكن وضعها في حقيبة اليد أو لفها حول رقبة الأطفال بواسطة حبل وقد تم تطبيق تلك التقنية بشكل صغير في كوريا الجنوبية.
تستخدم تلك التقنية أيضاً بلدان مثل البحرين وهونج كونج لمراقبة الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي.

وواجه تطبيق TraceTogether التابع للحكومة في وقت سابق مشكلات على أجهزة آبل ولم يتم حل المشكلة المتعلقة بفحص البلوتوث وكانت البيانات التي يجمعها التطبيق تُشفَّر وتُخزَّن محليًا في هاتف المستخدم وتنقل للسلطات إذا تأكدت إصابة الشخص بالفيروس. وتُعدّ سنغافورة واحدة من أعلى الدول المصابة بالفيروس في آسيا وتحاول استخدام التقنية للسماح لها بإعادة فتح اقتصادها بأمان.
المصدر
personكاتب المقال:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق