إشترك في قناتنا على اليوتيوب

الجمعة، 24 يوليو 2020

لماذا متصفح كروم يستهلك نسبة كبيرة من Ram؟ وهذه هي الطرق الواجب اتخاذها لتقليل الإستهلاك

من المعروف أن متصفح Google Chrome هو من أفضل المتصفحات خلال السنوات الأخيرة، هذا كان قبل أن يأتي تحديث جديد من متصفح مايكروسوفت إيدج، لكن في المقابل لازال عدد كبير من الناس يستخدمون متصفح جوجل كروم، وأثناء الإستخدام ما نلاحظه أن هذا المتصفح يستهلك نسبة كبيرة من رامات الحاسوب، وهو أمر يحير المستخدمين، باعتبار المتصفحات الأخرى أقل استهلاكًا للرام، كما أن هذا الأمر يهدد الحواسيب الضعيفة بمشاكل كالتشنج، أو صعوبة في الإستخدام. في هذه التدوينة الجديدة أحببت أن أتحدث عن السبب الرئيسي وراء استهلاك المتصفح لهذا الكم الكبير من الرامات، مع إعطاء الطرق الواجب اتخذها لتقليل الإستهلاك.
استهلاك متصفح كروم لنسبة كبيرة من الذاكرة العشوائية
منذ إطلاق متصفح كروم التابع لشركة جوجل، لاحظ عدد كبير من المستخدمين إستهلاك كبير في الرامات على جهازهم، مما جعلهم يرجحون السبب الى احتواء اجهزتهم على فيروسات، ولكن الحقيقة عكس ذلك تمامًا فاستهلاك المتصفح Ram يرجع لسببين هما:
السبب الأول: عند فتح المتصفح، نجده يقوم بشكل أوتوماتيكي بتشغيل بعض الخدمات المهمة التي تساهم في استقرار المتصفح، وبالتالي سيحتاج لنسبة كبيرة من رامات الجهاز.
السبب الثاني: تم برمجة متصفح كروم ليقوم بفصل وتجزئة العمليات عند فتح نافذة أو تبويبة جديدة، كما أن هذا الخيار يساهم في حل الأعطال ومشاكل الاستخدام، وكما أن غيره من المتصفحات في حال تعطل أو تشنج تبويبة معينة يؤدي ذلك الى توقف المتصفح عن العمل، عكس متصفح جوجل كروم الذي نجده في حال تشنج نافذة معينة يتم غلقها، وليس بالضرورة تشنج كامل المتصفح، وفي المقابل فإنه يأخذ جزء من الرامات ليمكنك من استرجاع ما كنت تقوم به قبل الخروج من المتصفح في حال التشنجات المتكررة، وكل هذا بطبيعة الحال يستهلك نسبة كبيرة من الرامات.
قد يفيدك أيضًا: خيار مخفي في متصفح غوغل كروم هو الذي يستهلك الرام بشكل كبير ... تعرف كيف تقوم بتعطيله
كيفية التقليل من استهلاك كروم للرامات؟
بعد أن عرفنا الأسباب التي تجعل متصفح كروم مستهلكًا كبير للرام، لننتقل الى الحلول الواجب اتخذها للتقليل من هذا الإستهلاك، أو عدم الشعور به (يعني دون أن يتشنج الحاسوب، أو يصبح بطيء).
زيادة رامات الحاسوب
من الخيارات المهمة الواجب اتخاذها لتقوية الحاسوب ككل، وجعله أسرع، وهو يعتمد على شراء قطعة ذاكرة عشوائية للحاسوب، ثم تركيبها عليه، وينبغي التأكد من نوعية الرام لدى حاسوبك، ويمكنك الإستعانة بمختص إن لزم الأمر، ويكون حجم الرامات على حسب استخدامك، فإذا كنت تستخدم الحاسوب في مشاهدة الفيديوهات والترفيه على الأنترنت فيكفيك 4GB، أما إذا كنت تحتاج لبعض برامج الحاسوب، مع إضافات كروم، فتحتاج الى 8GB، وإذا كنت تستخدم الحاسوب للعب بألعاب حديثة، أو التصميم ببرامج التصميم العالية والضخمة، فهنا تحتاج الى حجم كبير من الرام يصل الى 32GB إن لزم الأمر.
شراء معالج قوي
باتخاذك للخطوة السابقة، فل يكن في علمك أن كل موارد الجهاز متسلسلة مع بعض فينبغي بتطويرك للرام، العمل في المقابل على شراء بروسيسور جيد، وذلك لأن قوة الرام يجب أن يتحملها المعالج، وإلا فقد لا يشتغل الحاسوب إطلاقًا، أو يزيد استهلاك المعالج وكذا حرارته فينبغي تحديث موارد الجهاز كلها، ونصيحتي لك حاول بيع الجهاز القديم وشراء جهاز متكامل بكفاءة عالية حتى لا يختلط الأمر عليك.
التقليل من عدد التبويبات المفتوحة
إذا لم يكن لديك المال الكافي لتطوير موارد حاسوبك، فينبغي الإنتقال للحلول التطبيقية، ومن ذلك إغلاق التبويبات التي لا تحتاجها، وعدم فتح الكثير من التبويبات، وهذا قد يثير انزعاج البعض لكن في حال لم تقم بهذا فلن يتمكن المتصفح من التقليل في استهلاك موارد الجهاز المختلفة.

محو الإضافات التي لا تحتاجها
كثيرًا ما يقوم الناس بتحميل إضافات لمتصفح كروم، لكن سرعان ما يقومون بنسيانها، أو أنهم لم يعودوا يحتاجونها، وكما قلنا في الأعلى فإن كل جزء من المتصفح يستهلك قدر معين من الرام، ومن ذلك الإضافات، لذلك يجب التقليل منها قدر المستطاع.

خطير: في نقطة "الإضافات" أريد التنويه لأمر خطير جدًا، وهو إمكانية أن تكون بعض الإضافات تستغل جهازك للتعدين، وتتسبب في استهلاك موارد الحاسوب أكثر، لذلك ينبغي فحص الإضافات قبل تثبيتها.
personكاتب المقال:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق